كيف نفهم قضيتي الرزق والأجل .. بقلم / حسين صالح غالب السعدي

 حسين صالح غالب السعدي

مسألة تؤرق الكثير وهي عدم فهم قضيتي (  الرزق والأجل ) الفهم الصحيح ،  فمن أعظم أسباب ذلة المسلمين في العصور المتأخرة هو الخللُ في فهم هاتين القضيتين فقضية الرزق من حيث الإيمان به جزء مهم من الاعتقاد في الله تعالى ، فالله سبحانه تكفل للخلق بالرزق مهما كانوا وأينما كانوا ، مسلمين أو كافرين ، كبارًا أو صغارًا ، رجالا أو نساء ، إنسًا وجنا ، طيرًا وحيوانا ، قويًّا وضعيفًا ، عظيمًا وحقيرًا ؛

قال تعالى : ( وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ) ، وقال الله تعالى في الحديث القدسي : (  يَا عِبَادِي ، لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ ، وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ ، قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي ، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي ، إِلاَّ كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ .. ) رواه مسلم

ولقد حذَّرنا النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – من أن تتعلق قلوبنا بتحصيل أرزاقنا ؛ فننسى الله تعالى والدار الآخرة ، ونُشْغَل عن العمل الصالح بالجمع والتحصيل ، والعد والتنمية ، ولربما شحت نفوسنا عن أداء حق الله تعالى في أموالنا ، أو امتدت أيدينا إلى ما لا يحل لنا ؛ فنكون كالذي يأكل ولا يشبع ، ويجمع ولا ينتفع ! وبالتالي نقع في أمراض الوهن الذي حذرنا منه رسولنا صلى الله عليه وسلم

توكلت في رزقي على الله خالقي ** وأيقنت أن الله لا شك رازقي

وما يك من رزقي فليــس يفوتني **  ولو كان في قاع البحار العوامق

سيأتي به الله العظـيم بفضله **  ولو لم يكن من اللسـان بناطق

ففي أي شيء تذهب النفس حسـرة **  وقد قسم الرحمن رزق الخلائق

وأما الآجال فهي كالأرزاق بيد الله تعالى وحده قال تعالى : ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )

وقال تعالى : ( قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ )

فالمؤمن يعلم علم اليقين أن الآجال بيد الله تعالى وحده وأن ما شاء الله كان وما لم يشاء لم يكن وأنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها.

نسير إلى الآجال في كل لحظة  ** وأعمارنا تطوى وهُنّ مراحل

ترحل من الدنيا بزاد من التقـى **  فعمرك أيام وهن قلائــــل

وما هذه الأيام إلا مراحلُ  **  يحث بها حادٍ إلى الموت قاصدُ

وأعجب شيء لو تأملت أنها  **  منازلُ تطوى والمسافر قاعد

قال تعالى : ( إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )  دار هذه حقيقتها وهذا شأنها :

ما أضحكت إلا وأبكت ،

ولا أفرحت إلا وأحزنت ،

جميع ما فيها الى نهاية ،

قوتها الضعف ، وشبابها الهرم ،

بل وحياتها الموت ، جميع ما فيها ظل زائل

وعارية مستردة ، وقديماً قيل :

وما المال والأهلون إلا ودائع  **  ولا بد يوماً أن ترد الودائع

وما المرء إلا كالشهاب وضوئه ** يحول رماداً بعد إذ هو ساطع

فلما الركض ورائها بلا فهم ولا معنى ولما لانفهم مسألة الرزق والأجل كما فهمه سلفنا الصالح ؟ !!!

نسأل الله بصلاح الحال وأن يبارك لنا في باقي أعمارنا ونسأله حسن الختام . والحمد لله رب العالمين

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: