هل يتعض الجنوبيون مما جرى لهم …؟!

كتب/عبدالكريم النعوي 

لم تكن ثورة 14 اكتوبر الجنوبية وليدة لحظات انطلاقتها ولم يكن هدفها استبدال احتلال باحتلال اخر ولم ينل الجنوب حريته واستقلاله الأول هبة أو استجداء من اي جهة كانت في العالم ،ولو نظرنا بتركيز جيد وبموضوعية إلى  فترة ما قبل إعلان قيام ثورة 14 اكتوبر الجنوبية مروراً بتاريخ انطلاقتها وسنوات كفاحها المسلح ضد الاحتلال البريطاني 14 اكتوبر1963م—30 نوفمبر1967م، وفتشنا في ثنايا وصفحات ذلك الزمن عن أهم الوقائع والأحداث التي عاشها الجنوب،سنعرف بأن القوى المعادية للجنوب كانت كثيرة ومتعدده، ولم يكن الاحتلال البريطاني هو العدو الوحيد للجنوب الواقف بالسلاح في وجه الثورة الجنوبية طمعاً في استمرار احتلاله للجنوب،بل كانت توجد قوى معادية أخرى محلية ويمنية وعربية وأجنبية تعمل على إفشال الثورة الجنوبية المسلحة،وترسم وتخطط لتكون هي الاحتلال البديل للاحتلال البريطاني .

وما حدث في 13 يناير1966م، من صراع بين فصيلي ثورة أكتوبر الجنوبية المسميان بالجبهة القومية وجبهة التحرير الا واحداً من الألغام المزروعة في طريق الثورة من قبل تلك القوى المعادية للجنوب بهدف نسف الثورة والتخلص منها، إلا أن الثورة كانت حينها في أوج صحوتها وألقها وفي أشد عنفوان وجبروت قوتها فواجهت الموقف بحكمة وشجاعة وحزم وانتصرت على أعدائها وكثفت قتالها المسلح ونشاطها السياسي وانتصرت على الاحتلال البريطاني وأرغمته على الرحيل مهزوماً في 30 نوفمبر1967م، ونشأت الدولة الجنوبية حرةً مستقله،وبنيت بناءً صحيحاً وفق خطط  علمية مدروسة ومزمنة وشهدت تطوراً متسارعاً متصاعداً ونهضة بنيوية وتنموية،وشيدت مشاريع اقتصادية عملاقة وتم بناء جيش وطني قوي زرع الرعب والهلع في نفوس كل اعداء وجيران الدوله الجنوبيه. 

لكن التآمر استمر ضد الجنوب بمختلف الطرق والاساليب والوسائل العدائيه الخبيثة القذره.

وحين نتأمل للأحداث بتروي ونقيم بعقلانية ما تعرض له الجنوب مابعد 30 نوفمبر1967م من مشاكل وازمات ونكبات وكوارث ومنها مثلاً  ماحدث في 22 يونيو1969م وفي 1972م  وفي 26 يونيو1978م وفي 13 يناير1986م وفي 22 مايو 1990م وفي يوليو1994م وما تلا ذلك،تظهر لنا الحقائق بان أعداء الجنوب ما بعد عام 1990م هم نفس اعدائه منذ انطلاق ثورة اكتوبر الجنوبيه وهم أصحاب اليد الطولى في معظم المشاكل التي أصابت الجنوب خاصةً بعد أن تمكنوا من دس ممثلين لهم بين أوساط الجنوبيين وفي إطار الثوره وفي سلطات الدوله الجنوبية حينها  حتى اخترقوها تماماً ووصلوا إلى  أرفع وأهم مراكز صناعة وإصدار القرار الجنوبي وانقلبوا  على الدولة الجنوبية بالتآمر الخلاق ووهم الوحدة.

وعندما أدرك الجنوبيين في وقت متأخر بأنهم قد وقعوا ضحية ثقتهم العمياء ونواياهم البريئة الصادقة وعواطفهم الساذجة وحاولوا إنقاذ ما يمكنهم إنقاذه من دولتهم ووطنهم ومنجزاتهم شن ضدهم أولئك الاعداء حرباً عسكرية قبلية ارهابية متطرفة مسلحة، وغزوا الجنوب واحتلوه بقوة السلاح واجازوا قتل جميع الجنوبيين بمن فيهم الجنين الذي في بطن امه وقضوا على كل شي ايجابي ومفيد وجميل كان الجنوبيين قد بنوه بارواحهم ودمائهم وعرقهم خلال ربع قرن من الزمن وحول الاحتلاليين كل الممتلكات العامه والخاصه الجنوبيه إلى املاك خاصه بهم واوصلوا شعب الجنوب إلى وضع أسوى من جهنمي، تعرضوا خلاله لشتى صنوف الإجرام الذي فاق جرائم الحرب ضد الإنسانية.

خلاصة الامر ..وبعد كل الذي جرى للجنوبيين وفضلوا عليه الاستشهاد الجماعي  نتساءل: هل يفيقوا من غفلتهم وهل يتعضوا مما أوصلهم إلى  ما وصلوا إليه ويستفيدوا من تجارب ودروس وعبر الماضي القريب والبعيد ويرتقوا إلى مستوى بناء موقف جنوبي موحد يجعل منهم قوةً ضاربة يفرضون من خلالها كلما يهدفوا ويتطلعوا إليه؟ 
أم انهم سيظلون أسرى  السياسات العقيمه والثقافات السخيفه المتطفله الفاشله التي تنتج الانهزام والضياع وتسوق الجنوب من جديد إلى حيث يريد له الأعداء. 


*- الناطق الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة الضالع

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: