حكاية العجوز والجرو .. وحكومة الشرعية

بقلم – ابو ملاك الحربي
قصه واقعية حدثت مع  امراه عجوز يافعية تشبه كثيرا ما يحصل مع حكومة الشرعية وشعبنا في الجنوب.
تقول هذه العجوز كان لدي قطيع من الاغنام اذهب في كل صباح مع غنمي من اجل البحث عن المرعى واعود كل يوم قبل الظهيره لاني كنت وحيده في المنزل ذات يوم بينما كنت ارعى الاغنام وجدت جروا صغيرا في احدى الجبال فقمت بأخذه معي لعله عندما يكبر يتولى حراسه البيت والاغنام فأخذته وكنت ارضعه من حليب احدى الشياه وعندما كبر تفأجئت بأني قد ربيت ذئبا ولكن قلت في نفسي ومايدريه انه ذئبا وهو لم يتربى بين الذئاب ساحتفظ به ليقوم بحراسه الاغنام والبيت وذات يوم كانت احدى الشياه لا تقوى الذهاب للرعي مع باقي القطيع فتركتها في البيت وتركت معها الذئب الذي كنت اضنه كلبا ليقوم بحراستها
وعندما عدت الى البيت وجدت الذئب قد التهم الشاه التي رضع من ثديها عندما كان صغيرا … ف اخرجت فيه هذه الابيات ..
رضعت من ثديها وادرت فيها ..  وما يدريك ان ابوك ذئبا
حسبتك ابنها وما كنت اعلم.  …. ان الطبع قد غلب التطبع
هذه القصه تحكي بالتفصيل حالك ي عدن …
عندما ظننتي ان قادتك الذين تربوا في حضنك وزعمتي انهم ابطالك الاوفيا الذين سيحمونكِ من الظلم قد ادارو فيك وقتلوك وانتِ لولاكِ لمى وصلوا الى ماهم عليه من قوه ولكن طباعهم قد غلبت تطبعهم ف الخائن مهما مثل دور الوفي لابد ما يكشفه الزمن على حقيقته …
وهاهم قد انكشفوا على حقيقتهم .. ذئابا بشريه تنهش في عدن وترقص على جثث اطفالها ….
اخوكم / ابو ملاك الحربي

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: