شمس التنمية تشرق على أبين في «عام زايد»

يافع نيوز – الإتحاد:

إعادة إعمار اليمن وتحسين حياة الأهالي من أهم أهداف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وتستهدف الإمارات في «عام زايد» من خلال الهلال الأحمر الإماراتي، المحافظات والمدن التي عانت كثيراً سواء قبل أو خلال الحرب الحوثية على اليمنيين، لدعمها بأنشطة ومشاريع تحقق نقلة في حياة الأهالي على الصعيد المادي والاجتماعي والصحي، وقد عاشت محافظة أبين عقوداً من المعاناة منذ استقلالها عن الاحتلال البريطاني وحتى الانقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن، فأهالي المحافظة محرومون من أبسط مظاهر الحداثة والتنمية، فالمحافظة لم تشهد إعماراً حقيقياً، ولا بنية تحتية سليمة قادرة على تلبية احتياجات وتطلعات أكثر من 513 ألف يمني يعيشون في المحافظة، يحاولون التغلب على صعوبات منذ تحرير أبين من قبضة عناصر تنظيم القاعدة في صيف 2012، وعودة التنظيم الإرهابي مرة أخرى للسيطرة على أجزاء واسعة منها، لتشهد أبين تدميراً لكل البنية التحتية فيها، وتحولت المباني الحكومية إلى ركام، كما شهدت فصلاً آخر من الدمار حتى دحر مليشيات الحوثي منها في أغسطس 2016م.

يقول اللواء أبوبكر حسين، محافظ أبين، إن المحافظة سوف تجتاز مرحلة الدمار والخراب طالما مدت الإمارات أياديها البيضاء إليها بدعم مشاريع البنية التحتية، وأكد أن «عام زايد» سيعيد الابتسامة المفقودة لأبين التي تعرضت للتدمير الممنهج.

بحضور وفد من الهلال الأحمر الإماراتي، دشن محافظ أبين، مشاريع الهيئة في محافظة أبين التي تشمل ترميم وتأهيل مبنى مدرسة (الصديق) الثانوية بعاصمة المحافظة (زنجبار)، التي تعرضت للدمار والتخريب في حرب 2011 مع تنظيم القاعدة الذي سيطر على المحافظة، وحرب 2016 مع المليشيات الحوثية المدعومة من إيران.

كما وضعت الهيئة ضمن أجندتها إعادة ترميم وتأثيث مدارس في مديريات زنجبار وخنفر وسرار وحطاط والمحفد كأولوية عاجلة، إضافة إلى تجهيز مختبرات متطورة للمدارس الثانوية قيد الترميم والتأثيث، ويشمل الدعم أيضاً إعادة تأهيل مبنى مكتب التربية والتعليم بالمحافظة.

وأضاف محافظ أبين، إن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي حرصت على استطلاع احتياجات المحافظة في المجالات المختلفة، فقامت بتزويد أبين بمولدات كهربائية إسعافية على مرحلتين بقوة 12 ميجا، ودعمت مشاريع المياه بتدشين مشروع المياه الإسعافي بمركز المحافظة زنجبار كمرحلة أولى ومنطقة الكود كمرحلة ثانية، لتأهيل الشبكة، وعمل خزانات تعالج مشكلة انقطاع المياه كمرحلة أولى.

وأوضح عبدالعزيز الحمزة، وكيل محافظة أبين، أن حجم المساعدات الإماراتية المقدمة لمحافظة أبين تضعها في المرتبة الأولى مقارنة ببقية المانحين من دول ومنظمات، مقدماً شكر أهالي المحافظة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تؤكد يومياً حرصها الكبيرة على الوقوف إلى جانب الشعب اليمني في محنته، ومساندته في مسيرة التنمية والحياة الكريمة التي يستحقها.

وأعلنت الحكومة اليمنية عن تقديم أربعة مليارات ريال يمني (4 ملايين دولار) لإعادة إعمار أبين بعد سلسلة طويلة من الخراب والدمار، وأصدر رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، قراراً جمهورياً بإنشاء جامعة أبين، وقال مصدر في الحكومة اليمنية إن أبين تحظى باهتمام القيادة السياسية والحكومة لتحسين أوضاعها وخاصة في الجوانب الأمنية والتنموية وغيرها

وتبذل السلطة المحلية والأمنية في أبين جهوداً كبيرة لإعادة تطبيع الأوضاع واستقرار الأمن والسلم الاجتماعي للمواطنين، ويؤكد مدير أمن المحافظة العميد الخضر النوب، أن الوضع في أبين مستقر، ويشهد تحسناً ملحوظاً في ظل النجاحات الأمنية التي تشهدها مختلف مديريات المحافظة، وذلك مؤشر إيجابي لتعافي أبين من الأزمات التي مرت بها ودوران عجلة التنمية.

وأكد فضيلة الشيخ منصور المرقشي، أحد رجال الدين البارزين في أبين، أن الأوضاع الأمنية كانت تؤرق المحافظة خلال الفترة الماضية جراء الحروب والدمار والتخريب التي شهدتها منذ عام 2011، مبيناً أن المحافظة شهدت مؤخراً استقراراً أمنياً، بفضل الدعم الإماراتي للأجهزة الأمنية التي نجحت في تحقيق الكثير من الإنجازات، إلى جانب الحرب المستمرة على عناصر تنظيم القاعدة ومطاردتها في أوكارها.

يرى ياسر باعزب، مدير عام مكتب الإعلام بمحافظة أبين، أن مأساة المحافظة ليست من حرب مليشيات الظلام الأخيرة فحسب، بل تمتد إلى حرب 2011 ضد العناصر الخارجة على النظام والقانون التي دمرت البنى التحتية والمقار الحكومية، ومنازل المواطنين في أبين، إلى جانب النزوح القسري لأبنائها للمحافظات المجاورة، وأكد باعزب أن أبين دفعت ثمناً غالياً في حربها ضد الإرهاب، وتحتاج اليوم الدعم لتكون في مكانة أفضل مما هي عليه، خاصة أن المحافظة تمتلك خيرات تؤهلها لتكون محافظة مثالية.

وأكد باعزب أن أبين وبجهود أبنائها ورجالها وقياداتها، وبدعم دولة الإمارات العربية المتحدة، تتمكن كل يوم من تحقيق إنجاز وخطوة على طريق المستقبل، فقد أعيد ترميم المباني والمرافق الحكومية، واستأنفت عملها، كما عاد العمل بمحلج القطن بالكود، وشراء القطن من المواطنين، وتشغيل الأيدي العاملة، وتشهد شبكة المياه والكهرباء تحسناً ملحوظاً، إلى جانب أعمال تصفية قنوات الري والسدود من العوائق والأتربة، للاستفادة القصوى من مياه السيول، وري أكبر مساحة من الأراضي الزراعية.

وعلى الرغم من المعاناة التي تعيشها أبين، فإن صور الجود والكرم ما زالت راسخة في سجايا وطباع أبنائها، الذين فتحوا ذراعهم لأشقائهم النازحين من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، خاصة النازحين من تعز والحديدة الذين شردتهم الأوضاع الإنسانية الصعبة بسبب حرب مليشيات التمرد الحوثية.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: