تحت شعار “أطفالنا..هم صناع المستقبل” فعاليات ترفيهية ورسومات عن السلام يقيمها مركز الأمل للسلام والتنمية


يافع نيوز – المكلا – عوض باخريبه.

عصفور في قفص سماء زرقاء وحرية, أشجار, بيوت آمنه, طفل يعانق حمامة بيضاء ناشدا السلام, فصول السنة, وجوه مبتسمة وأخرى حزينة, أما تبكي على ابنها الشهيد، اسلحه، أيادي تمتد تناشد الاستقرار والسلوكيات والأخلاقية الحميدة, وغيرها الكثير.

كلمات متفرقة هي عبارة عن أفكار رسمها أطفال مشاركون في فعاليات ترفيهية ورسومات ” عن السلام ” والذي نظمه *مركز الأمل للسلام والتنمية* التابع لمؤسسة الأمل الثقافية الاجتماعية النسوية بمدينة المكلا.

رسم أطفال لا يتجاوز عمرهم 12 عاما العديد من المواضيع منها التعلم واللعب والحرية والسلام والعيش في بيئة نظيفة وحقهم بوجود الأمان المفقود, كما عبروا عن أحلامهم بطريق اللوحات بألوان ومشاعر وأحاسيس مختلفة.

فبالفن والتعبير استطاع الأطفال رسم عالمهم الخاص وعرض لمحة عن عالمهم الكبير وما حدث في محيطهم بأسلوب فني مبسط , وكل لوحة لامست جانبا معينا وجزءاً خاصا من كل طفل.

التفريغ النفسي وتنمية الوعي والمعرفة لدى الطفل، خصوصاً في ما يتعلق بحقوقه وتعزيز قدراته من خلال حضه على التعبير عن نفسه واكتشاف اهتماماته الفنية والثقافية وتنمية روح العمل الجماعي والتعاون، هي أهم أهداف الفعاليات وفق الاستاذة اماني باخريبه مسؤولة فعاليات السلام ، لافتت إلى أنهم في تحدي دائم مع خيالهم بعد الفرصة التي أعطيت لهم عبر الفعاليات للتعبير عما يجول في خاطرهم .

لم تقتصر الفعاليات على رسوم للأطفال بل تخلله مسرحيات مختلفة عبر بها الأطفال عن احتياجاتهم وخاصه الأمن وعدم استخدام السلاح.

*إبتسامة طفل*

ولم تفارق الابتسامة وجه الطفل حبيب عبدالعزيز 10 اعوام وهو يقف أمام رسمته لتصويرها ,مفسرا ما رسمه لمعلمينه في المدرسه ,متمنيا أن يصبح في المستقبل رساما فهو يمتلك القدرة على الرسم ولكنه يحتاج إلى من يدعمه ويشجعه مثلما وجدتها مسؤولة الفعاليات .

*دعم نفسي من خلال الرسم*

ومن جهتها أكدت أماني باخريبه مسؤولة الفعاليات الترفيهية عن السلام أنه تم تحديد برنامج دعم نفسي للأطفال من خلال عدة أنشطة ترفيهية من بينها الرسم للتخفيف من مشاكل النفسية والسلوكية لدى الأطفال وهي طريقة متبعة بشكل عالمي ولها نتائج فعاله .

وأضافت ” ان الفعاليات تستهدف 500 طفل وطفلة من مختلف المناطق في مديرية المكلا ,وتحتوي الفعاليات على عدة أنشطة مختلفة تلبي أهداف السلام.
وبينت باخريبه أن كل الفعاليات أدخلت السرور إلى قلوب الأطفال.
هذا وتستمر الفعاليات لنهاية شهر فبراير.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: