رحيل القلم المقاوم الرفيق السفياني

فجعت محافظة الضالع بوفاة احد شخصياتها الاعلامية والتربوية والمناضلة صباح اليوم اثر مرض عضال الم بها.
ورحل الاستاذ الاعلامي عباس السفياني مبكرا وفجائيا اثر مرض عضال تعرض له ، بعد حياة حافلة بالعمل التربوي وكشخصية اجتماعية مرموقة وسط مجتمعه واصل عمله النضال مع انطلاق الثورة الجنوبية في ضل اختفى الصحفيين والاعلاميين حينها باستثناء العشرات كان الرفيق السفياني قلم بارع واحد الركائز الاعلامية الثورية التي صال وجال بقلمه دفاعا عن الحق الجنوبي وثورته المتصاعدة يرشد ويوجه، ينصح ،  ويدعو ويشحن همم الجماهير بكتاباته ،، مواصل العمل في ظل المقاومة الجنوبية الابية وصدها للعدوان الاخير ،، ليفجع اصدقاء ومحبي واهل الرفيق السفياني برحيله المبكر تاركا خلفه ارثا نضاليا في الحقل التربوي والاعلامي مسلما الراية للشرفاء من اعلامي الثورة الجنوبية بعديه يواصلون النضال التحرري.

وهنا لايسعنى المقام الا ان نبتهل الى المولى جل وعلا ان يرحمة فقيد التربية والاعلام والثورة المناضل عباس واين يغفر زلاته ويجازيه بالحسنات احسانا وبالسيئات عفوا وغفران وان ويسكنه  الفردوس الاعلى ويلهمنا جميعا واهله واخوانه ووالديه الصبر والثبات والسلوان انا لله وانا اليه راجعون.

مقالات ذات صلة

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock