أخر تحديث : 21/11/2017 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
مونت كارلو الدولية: قنبلة كوريا الشمالية تضع العالم أمام حالة تأهب
مونت كارلو الدولية: قنبلة كوريا الشمالية تضع العالم أمام حالة تأهب

يافع نيوز – مونت كارلو:

أهم ما جاء في الصحف الفرنسية اليوم عودة الطلاب والتلاميذ إلى مقاعد المدارس والبدء بالعمل بالإصلاحات والتعديلات الجديدة في قطاع التعليم بالإضافة الى ملف كوريا الشمالية والانتخابات الألمانية.
البداية من أمل من الملف الكوري الشمالي الذي تناولته أغلب الصحف الفرنسية

صحيفة لوفيغارو عنونت إحدى مقالاتها “قنبلة كيم تضع العالم أمام حالة التأهب”، حيث نقرأ في مقال لسيباستيان فاليتي بينما كان كيم جونغ ايل يستعمل القنبلة النووية كبطاقة ضغط حتى وفاته عام 2011 سارع ابنه في تطوير وتفعيل البرنامج النووي والبالستي على وجه الخصوص التجارب البالستية الأخيرة متحديا بذلك الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي، ويضيف الكاتب أن الزعيم الكوري الشمالي سيستمر لفترة في استفزازه للمجتمع الدولي إلى أن تعرض عليه مفاوضات قد تؤدي للاعتراف ببلاده كقوة نووية مثل الهند أو باكستان وهذا الأمر مستبعد تماما في الوقت الراهن من قبل البيت الأبيض.

وفي لوفيغارو أيضا عنون فيليب جيلي مقاله بين “النار والغضب” والحوار، ترامب يبحث عن استراتيجية صلبة ومتماسكة.

كيم جونغ أون ..القنبلة الموقوتة

ونقرأ في صحيفة “ليبيراسيون” يجب أن يأخذ كلام كيم جونغ – أون بعين الاعتبار. فمنذ تسلمه الحكم بعد والده، أعلن الزعيم الكوري الشمالي في كانون الأول / ديسمبر 2011 أنه سيضاعف الاختبارات الذرية وإطلاق الصواريخ. ونفذ كلامه بل وأهان الولايات المتحدة الأمريكية.

في ليبيراسيون نقرأ أيضا بالنسبة لبيونغ يانغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجرد نمر من ورق.

ماذا قال الفرنسيون عن الرئيس ايمانويل ماكرون؟

صحيفة لوباريزيان قامت بسبر آراء عينات من المواطنين الفرنسيين حول ما ينتظرونه من الرئيس الشاب، وكيف يقيمون أشهر حكمه الأولى.

الآراء تفاوتت بين مؤيد لإصلاحات ماكرون وبين معارض لها ومحبط من القوانين الجديدة التي تشمل قطاع العمل والتربية والتعليم والضرائب والتأمين الصحي.

بريسكا الطالبة الجامعية قالت للصحيفة أن رئيس البلاد يتمتع بالقوة في اتخاذ القرارات أو التعبير عن رأيه عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية أو الأزمات الدولية إلا أن حكومته ضعيفة إلى حد الساعة.

أما ألكسندر الذي يعمل في أحد مصانع غرب البلاد فعاتب الفرنسيين على تسرعهم في انتقاد الرئيس الفرنسي الذي فقد الكثير من شعبيته في الفترة الأخيرة وطالبهم بمنحه الوقت الكافي من أجل العمل على تحقيق وعوده الانتخابية.

أما جاك المتقاعد عن العمل بعد أن كان صاحب شركة والذي يساند الاصلاحات التي وعد بها الرئيس الفرنسي خلال حملته الانتخابية فيتساءل هل سيستطيع ايمانويل ماكرون الوفاء بجميع وعوده خاصة أن غالبية الفرنسيين الذين صوتوا لصالحه جازفوا بذلك فقط لأنهم كان يحمل الأمل لمستقبلهم بفضل نشاطه وحماسه ورغبته في التغيير.

اصلاحات الحكومة الفرنسية في قطاع التعليم

اهتمت ليبيراسيون بالإصلاحات المتوقع العمل بها ابتداء من اليوم في المدارس الإبتدائية الفرنسية تقول الصحيفة إن الإجراء الذي طالبت به الحكومة في عدم تجاوز عدد التلاميذ في الصف الأول ابتدائي 12 طفلا يتمتع بدعم وترحيب كبيرين من نقابات المعلمين ومن أولياء التلاميذ ولكن عدم نص الاصلاح على زيادة عدد المعلمين والمرشدين التربويين يزيد من قلق مدراء المدارس والمعلمين والمختصين في مجال التعليم.

وتذكر الصحيفة أن ضاحية سان سان دونيه الباريسية التي تعاني من نقص المعلمين والمشرفين في المدارس انهت السنة الدراسية الماضية على اضراب للمعلمين في المدارس الابتدائية ومن الممكن أن يعود هؤلاء الى اضرابهم إذا لم تمنح لهم الموارد البشرية والمادية اللازمة لتحسين ظروف عملهم المعروفة بالصعبة جدا.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.