أخر تحديث : 23/09/2017 - 01:42 توقيت مكة - 04:42 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إعلان
إعلان
إعلان
 المجلس اﻹنتقالي الجنوبي  الهبوط الآمن للإستحقاق في الجنوب
 المجلس اﻹنتقالي الجنوبي   الهبوط الآمن للإستحقاق في الجنوب

 

كتب : نائف المزاحمي

تسعى وسائل الاعلام التابعة للقوى الشمالية من مواقع إخبارية وصفحات تواصل و مطابخ الى استهداف حالة الإجماع والاصطفاف الشعبي والسياسي حول المجلس اﻹنتقالي الجنوبي و التي تهدف إلى عرقلة نجاح الأهداف التي وجد المجلس من اجلها

وحتى لا تجد تلك المطابخ من ينصت ويستقبل ويتأثر بتلك الأفكار ينبغي أن يعي المجتمع الجنوبي العظيم كثير من الأمور اهمها.

إن المجلس اﻹنتقالي الجنوبي قد فرضت وجودة حاجات وضرورات المرحلة الراهنة لذلك يفترض أن يبقى ويستمر حتى تحقيق الحاجات والضروريات التي وجد من اجلها.

لم تكن فقط حاجة وضرورة  ان يحقق الحراك أهدافه هي ما أوجدت المجلس اﻹنتقالي الجنوبي وان كانت اهمها. فالحرب ونتائجها قد فرضت في المشهد الجنوبي شركاء مثل قوى الشرعية، و دول التحالف، والمجتمع الدولي ، وبالتالي فإن حاجة وضروريات نجاح هذه الشراكة هي ايضاً ما استدعت وجود المجلس.

 

اولاً :- الحراك السلمي والإستحقاق الجنوبي

واجة الحراك السلمي عنف وبشاعة نظام صالح المحتل للجنوب فقد خرج ابناء الجنوب وبصدور عارية وبنضال سلمي منذ 2007م استطاع هز عرش نظام صالح، ثم  تلت الحراك ثورة 2011م التي أطاحت بصالح ونظامه ليأتي الحوار بإشراف دولي كانت من نتائجه إنهاء مشروع الوحدة وانتزاع استحقاق للجنوب غير إن القوى القبلية والسياسية والاقتصادية في الشمال لم تقبل ان يكون للجنوب استحقاق ، متوعدة بخبط أوراق المنطقة و إدخالها بمستنقع الصراع الذي يطال الجميع، كما إن حالة التشرذم وكثرة المكونات وحالة الصراع وعدم القبول بالآخر كلها صفات أستطاع الإحتلال إلصاقها في الحراك وكذلك ضعف الاداء السياسي وقصر في البعد الاستراتيجي الخارجي لبعض القيادات قد ولد إنطباع للراصد الخارجي على إن الحراك جزءاً من المشكلة كل تلك الأسباب لم تهيئ الهبوط الآمن للإستحقاق الجنوبي .

ظل الاستحقاق الجنوبي معلق بينما سعت قوى الشمال للانقضاض على هذا الاستحقاق، وإعادة إنتاج قوى الإحتلال مرة أخرى في الجنوب كأمر واقع تفرضه نتائج الحرب ،غير إن نتائج الحرب لم تأتي وفقاً و اهواء صنعاء فقد أستطاع الجنوب إخراج القوى المعتدية وتحرير عدن بمساعدة عاصفة الحزم .

قدم الحراك الجنوبي نموذج مشرف بعد الإنتصار فقد ساهم مساهمة كبيرة في إدارة المناطق الجنوبية و استطاع فتح علاقات و خطوط شراكة مع دول التحالف  والمجتمع الدولي في محاربة المد الإيراني ومحاربة القاعدة غير إن قوى الإحتلال المنطوية خارج و داخل الشرعية قد بينت بشكل واضح أهدافها من الحرب من خلال التكالب على تدمير وإعاقة جهود قوى الحراك المنطوية في إطار الشرعية و إفشالها وفعلاً تمكنت بأدوات سلطتها العميقة من إرباك قدرات السلطات المحلية في توفير متطلبات المواطن الجنوبي.

لكن بنفس الوقت استطاع الحراك مد جسور من العلاقات الإستراتيجية المشتركة وبثقة عالية بينة وبين التحالف العربي في محاربة المد الإيراني وكذلك مع القوى الدولية في محاربة قوى الإرهاب ويبدو إن هذا التعاون قد أعاد تسويق الجنوب ليفرض نفسة وبقناعة التحالف وصناع القرار كجزء من الحل وشريكاً أساسياً وكانت ثمرة هذا الوئام ميلاد المجلس الانتقالي الجنوبي ككيان سياسي مختلف عن كل الكيانات لاعتبارات كثيرة أبرزها إن قوام المجلس قوام متنوع يمنع إنفراد أي جهة فالأعضاء مجتمعين يمثلوا بحد ذاتهم تسوية تاريخية تعالج كل موجات الصراع التي انهكتنا منذ الستينات و اوصلتنا لنكون لقمة سهلة الإبتلاع لعفاش ونظامه بمعنى إن هناك حرص بأن الجنوب القادم بكل ولكل ابنائه و بتفويض عامة الشعب في الجنوب

 

ثانياً:- قوى الشرعية الجنوبية

والإستحقاق الجنوبي

لعبت قوى الشرعية الجنوبين دوراً بارزاً في إضعاف وتفكيك وتشرذم بل وتدمير القوى السياسية والقبلية والاقتصادية والعسكرية التقليدية وكذلك مثلت شرعيه للتدخل الخليجي لإنهاء التمرد وخروج الإحتلال من الجنوب وشرعيه ايضاً لدخول الحراك في شراكة مع الشرعية والقوى الخارجية غير ان قوى الشرعية الجنوبية ضلت مأسورة ومسلوبة الإرادة والقرار من قبل قوى الإصلاح وعفاش والتي تمثل امتداد لشرعية الشمال في إطار المشهد السياسي العام للبلد لذلك مثل ميلاد المجلس الانتقالية الجنوبي  بمثابة طوق نجاة لقوى الشرعية الجنوبية من قوى الشرعية الشمالية المتحالفة مع بقية القوى الشمالية والمستهدفة للجنوب، بكل أطيافه وكياناته ولأن الجنوب بكل ولكل ابنائة فقد دعت الحاجة إن يمثل المجلس الإنتقالي الهبوط الآمن لاستحقاق الشرعية في الجنوب ….

في هذه المرحلة الحساسة يقع على عاتق المجلس اﻹنتقالي مسؤولية تتمثل في خلق شراكة وتنسيق وتوحيد الجهود مع قوى الشرعية الجنوبية لضمان إدارة استحقاقات المرحلة الحالية وضمان الهبوط الآمن ﻹستحقاقات المرحلة القادمة.

 

ثالثاً :- دول التحالف العربي

واﻹستحقاق في الجنوب

يجب أن يدرك و يعي كل ابناء الجنوب من ان جنوب ما بعد الحرب يختلف عما قبلة، على اعتبار ان هناك اشقاء من دول التحالف العربي ضحوا بالرجال والعتاد وقدموا كافة أنواع الإسناد والمساعدة في حربنا ضد قوى الإحتلال و التي تمثل امتداد للمد الايراني ، لذلك علينا ان نعي بأن الحرب ونتائجها قد أفضت إلى شراكة في المصالح والمصير المشترك بين الجنوب و دول التحالف وينبغي ان تنعكس نتائج هذة الشراكة في ترتيبات المشروع الجنوبي القادم كإستحقاق لا بد منة و لكي تضمن دول التحالف العربي الهبوط الآمن لهذا اﻹستحقاق كان لا بد من ميلاد المجلس اﻹنتقالي الجنوبي كضامن جنوبي لتحقيق تلك الأهداف.

 

رابعاً :- القوى الدولية

واﻹستحقاق في الجنوب

—————-

على الجميع أن يعلم علم اليقين من ان البلد تحت الوصاية الخارجية ،هذا يعني ان مسار الحل بشقية العسكري والسياسي المتحكم فية أصحاب الوصاية والقرار .

لم تكن دواعي التدخل الدولي من باب الحرص على اليمنيين فقط فهناك مصالح إقتصادية وسياسية فرضها موقع اليمن الإستراتيجي المتحكم بحركة الملاحة الدولية وخطوط التجارة العالمية من هنا تخلقت جملة المصالح الدولية في المنطقة.

ان الجهود التى تبذلها القوى الدولية في اليمن بشكل عام وفي الجنوب بشكل خاص و الهادفة إلى الوصول إلى استقرار دائم مبني على أساس الشراكة وأمام هكذا جهد ومساندة ينبغي على الجنوب أن يحرص كل الحرص على صون المصالح وتأمينها ومن أجل ذلك وجد المجلس اﻹنتقالي كضامن جنوبي للهبوط  الآمن للاستحقاق الدولي في المنطقة.

 

الخلاصة :- قد يعتقد الكثير من الإخوان الاعزاء من أن القرض من المنشور تلميع للمجلس اﻹنتقالي والتسويق لة لكني لم اكن يوماً من الأيام أحمل ثقافة الانحياز المتطرف. وعندما نقول بان المجلس اﻹنتقالي قد فرضته حاجة المرحلة واستحقاقاتها  للأطراف المحلية والإقليمية والدولية فالكلام موجة بدرجة رئيسية لأعضاء المجلس اﻹنتقالي انفسهم ليتفهموا طبيعة واهمية المهمة التي وجدو من اجلها .

 

وعندما نقول الهبوط الامن للاستحقاق الجنوبي لا يعني ان تدير الاستحقاق وتنفرد فية فالمجلس معني باحداث اصطفاف جنوبي لكل شرائح المجتمع الجنوبي تكون ثمرة النجاح وطن بكل ولكل أبنائه وطن يحقق كرامة للجميع فان تجاوز ذلك ستأتي بقية الاستحقاقات بيسر وسهولة عندها سيدخل اعضاء المجلس التاريخ بصفحات ناصعة.

اما ان ارتهن المجلس وتقوقع بآليات سابقة ثبت فشلها عندها لن تعجز الملايين التي فوضتهم ذات يوم ان تجد طريقة مناسبة لتفويض التاريخ ليقول كلمتة .

 

أتمنى أن يجعل المجلس الإنتقالي مبدا التفويض ملازم لة حتى النهاية، و أن يتحمل المسؤولية بشجاعة صوب تحقيق الأهداف التي وجد من أجلها…والله من وراء القصد….

Print Friendly, PDF & Email
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.